Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
شؤون دولية

ملفات ثنائية وإقليمية يبحثها السيسي وإردوغان نحو حقبة جديدة من العلاقات

يناقش الرئيسان: المصري عبد الفتاح السيسي، والتركي رجب طيب إردوغان، كثيراً من الملفات الثنائية والإقليمية، خلال الزيارة التي يقوم بها الأخير لمصر، الأربعاء، والتي تأتي بعد أكثر من 10 سنوات مرت فيها العلاقات بين البلدين بتوتر شديد.

وقالت مصادر تركية لـ«الشرق الأوسط» إن العلاقات الثنائية بين أنقرة والقاهرة ستناقَش من مختلف جوانبها؛ لا سيما ما يتعلق بالتعاون الاقتصادي والاستثمار والتجارة والطاقة والتعاون الدفاعي، كما ستتناول المباحثات كثيراً من الملفات الإقليمية، وفي مقدمتها الحرب في غزة والانتهاكات الإسرائيلية المستمرة، إلى جانب الأوضاع في سوريا وليبيا واليمن والسودان وشرق المتوسط.

وأضافت المصادر أن البلدين حققا خلال الفترة الماضية تقارباً فيما يتعلق بالموقف في ليبيا، والعمل على تهيئة الظروف الملائمة لإجراء الانتخابات، وتحقيق الاستقرار، والوصول إلى حكومة ليبية موحدة.

وتابعت بأن البلدين متفقان بشأن ضرورة وقف إطلاق النار بشكل دائم في غزة، وتنفيذ حل الدولتين على حدود 4 يونيو (حزيران) 1967، وستركز المباحثات أيضاً على جهود إيصال المساعدات للفلسطينيين.

ولفتت المصادر أيضاً إلى أن ملف التعاون الدفاعي والإنتاج المشترك سيكون أحد الملفات المهمة خلال مباحثات إردوغان والوفد المرافق له، في القاهرة.

في السياق ذاته، كشفت مصادر في قطاع الصناعات الدفاعية التركية عن انطلاق مباحثات بين القاهرة وأنقرة منذ فترة، في مجال التقنيات الحديثة للأسلحة والتعاون في الإنتاج المشترك.

وكشف موقع «الصناعات العسكرية التركية» عن لقاء عُقد بين وزير الإنتاج الحربي المصري محمد صلاح الدين مصطفى، ورئيس مستشارية الصناعات الدفاعية خلوق غورغون، على هامش معرض الدفاع العالمي في السعودية الذي أقيم في الفترة بين 4 و8 فبراير (شباط) الحالي، لمناقشة قضايا التعاون في مجال الصناعة الدفاعية بين البلدين.

وأضاف أن الجانب المصري أكد الاستعداد للتعاون مع الشركات التركية في مجال الذخيرة والصناعات الدفاعية المختلفة.

كما كشف الموقع عن زيارة وفد مصري من وزارة الإنتاج الحربي 3 شركات تركية مختلفة، في ديسمبر (كانون الأول) 2023.

وأعلن وزير الخارجية التركي هاكان فيدان، مؤخراً، عن اتفاق بين تركيا ومصر بشأن توريد الطائرات من دون طيار.

وقالت المصادر التركية إنه من المحتمل أن توقِّع مصر عقداً لتوريد الطائرات من دون طيار التركية في أقرب وقت ممكن، لافتة إلى أن مصر التي اعتمدت فترة طويلة على السلاح الروسي، تعمل حالياً على تنويع مصادر أسلحتها في المستقبل القريب، وأن الولايات المتحدة وفرنسا أصبحتا في الفترة الأخيرة من بين الموردين الرئيسيين للأسلحة إلى مصر.

ولفت المحلل السياسي الصحافي، مراد يتكين، إلى أهمية زيارة إردوغان للقاهرة، التي قال إنها تعقب فترة ضائعة من عمر العلاقات التاريخية العميقة بين البلدين اللذين يرتبطان بأواصر اجتماعية وثقافية قوية.

وأوضح أن هذه العلاقات على الرغم من عمقها فإن «المنافسة» كانت أحد الأبعاد المميزة لها، والتي تحولت في بعض الأحيان إلى توتر سياسي واضطرابات، كما حدث بسبب موقف تركيا من سقوط حكم «الإخوان المسلمين» في مصر عام 2013، والذي وصفه بأنه «كان موقفاً آيديولوجياً من جانب أنقرة، تسبب في الفترة الضائعة من العلاقات».

ولم يُخفِ يتكين أن المواقف التركية في كثير من الملفات كانت سلبية، وقوبلت بالرفض في المجتمع الدولي، ولذلك اضطرت أنقرة إلى تغيير سياستها في كثير من الاتجاهات، وبدأت إصلاح علاقاتها مع عدد من دول المنطقة، مثل السعودية ومصر والإمارات، تغليباً لـ«البراغماتية» و«المصالح العليا للدولة».

ويعد ملف الطاقة من أهم الملفات التي تسعى تركيا إلى إحراز تقدم فيها مع مصر، سواء بترسيم الحدود البحرية أو التعاون في خطوط نقل الغاز الطبيعي. ورأى يتكين أن هناك بيئة مهيأة للتعاون في مجال الطاقة؛ لكن قد تكون هناك بعض الحساسيات بسبب الطرق البديلة للنقل الناتجة عن الموقع الجغرافي للبلدين، والأبعاد المتعلقة بالأطراف الثالثة؛ مشيراً إلى الاتفاقيات الموقعة بين مصر وقبرص.

وقال إن اليونان استغلت فرصة السنوات الضائعة واقتربت من مصر، وبالطبع لن ترغب في إفساح المجال لبدائل تبرز فيها تركيا إلى الواجهة، لافتاً إلى التقدير التركي لموقف مصر التي حرصت على عدم المساس بالحدود التركية في اتفاقاتها مع اليونان وقبرص.

واعتبر أن التعاون بين مصر وتركيا في القضايا الإقليمية، مثل ليبيا والقرن الأفريقي، ستساهم في البحث عن حلول، حتى وإن كانت هناك تباينات في مواقفهما تجاه بعض القضايا.

ورأى أنه رغم أن العلاقات بين القاهرة وأنقرة تبدو كأنها عادت إلى مسارها الطبيعي، فإن الطرفين سيواصلان مراقبة واختبار بعضهما بعضاً لفترة من الوقت؛ لأن الحقبة الجديدة وإن كانت مفتوحة للتعاون؛ فإنها لا تزال تحتوي على بعض الحساسيات. وفي هذا الإطار فإن زيارة إردوغان ستمثل -بلا شك- خطوة مهمة.

أخبار مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى