خاصأبرزرأي سياسي

الانتخابات النيابية في دائرة الشمال الثانية: تحضيرات على نار هادئة

كتب خضر السبعين لـ”رأي سياسي”


في الانتخابات النيابية الاخيرة سنة ٢٠١٨، التي جرت على القانون النسبي مع الصوت التفضيلي الواحد شهدت دائرة الشمال الثانية التي تضم قضاءي طرابلس و الضنية- المنية، و التي تنافس فيها المرشحون على ٨ مقاعد في القضاء الاول و ٣ مقاعد في القضاء الثاني، شهدت تنافسا بين ٨ لوائح، و استخدمت فيها كافة انواع الاسلحة الكلامية الحادة، و منها ما تجاوز كل الحدود.
نتائج الانتخابات

و قد اسفرت المعركة عن فوز مرشحين من ٣ لوائح، و جاءت النتائج على النحو التالي:

  • لائحة المستقبل: ٥ مقاعد، ٤٧ الف صوت، محمد كبارة، سمير الجسر، ديما جمالي (طرابلس)، عثمان علم الدين(المنية)، سامي
    فتفت(الضنية).
  • لائحة العزم: ٤ مقاعد، ٣٨ الف صوت، نجيب ميقاتي، جان عبيد، علي درويش، نقولا نحاس(طرابلس).
  • لائحة الكرامة: مقعدان، ٢٩ الف صوت، فيصل كرامي (طرابلس)، جهاد الصمد(الضنية).
    اما باقي اللوائح فلم تنل الحاصل الانتخابي، اي لم يفز اي واحد من مرشحيها، و قد جاءت نتائجها على النحو التالي:
  • لائحة لبنان السيادة (اشرف ريفي): ٧٩٨٦ صوتا.
  • لائحة القرار المستقل: ٣٣٠٧ أصوات.
  • لائحة كلنا وطني: ٢٢٧٤ صوتا.
  • لائحة قرار الشعب: ١٢٩٢ صوتا.
  • لائحة المجتمع المدني المستقل: ٣٩٤ صوتا.
    و كان عدد الناخبين ٣٠١٠٢٤، اقترع منهم ٩٤٠٤٧ (٣١،٢ بالمائة)، و وجدت ٣٦٧٨ ورقة باطلة، و ١٦٥٤ ورقة بيضاء، المعول عليها ٩٠٣٦٩ صوتا،و الحاصل الانتخابي الاول ١٣٣١٠ اصوات.

ماذا عن انتخابات ٢٠٢٢؟
عشية الانتخابات المفترض اجراءها في شهر ايار المقبل، كيف تبدو الاجواء الانتخابية في هذه الدائرة ذات الاهمية الكبيرة، كونها تتشكل من اغلبية سنية،و لانها من ابرز ساحات المنافسة، و لانها تؤشر على شخصية رئيس الحكومة المفترض، كما كانت على الدوام بيضة القبان التي ترجح كفة هذا الفريق على ذاك.
شهر كانون الثاني شهد متغيرات و مواقف سوف تنعكس على المشهد الانتخابي في هذه الدائرة، حيث اعلن الرئيس سعد الحريري تعليق مشاركته و عائلته و تياره (المستقبل) في الانتخابات المقبلة و حتى في العمل السياسي،
كما اعلن بهاء الحريري انه سيستكمل مسيرة والده الشهيد رفيق الحريري “في معركة هدفها استرداد الوطن”.
رئيس الحكومة نجيب ميقاتي اعلن عن مشاركة الطائفة السنية في الانتخابات، ترشحا و اقتراعا.

تحالفات و لوائح و خلط اوراق

مصدر مطلع اوضح في حديث الى” رأي سياسي” ان “انسحاب الرئيس سعد الحريري من الساحة خلط الاوراق، خاصة لدى نواب تياره و من يدور في فلكه:
النائب محمد كبارة سوف يرشح ابنه كريم، لكنه يواجه عقدة عائلية، بترشح ابن اخيه و صهر الرئيس نبيه بري: سامر كبارة، الذي يحظي بدعم عدد من كبار العائلة.
النائب سمير الجسر يرجح ان يرشح ابنه غسان.
النائب السابق مصطفى علوش الذي اعلن التزامه بقرار الحريري يتوقع ان يخوض الانتخابات ضمن تيار “المجلس الوطني لرفع الاحتلال الايراني”، كون هذا التيار سيكون منصة لخوض المعركة بعد ان انتهى استثمار دم الرئيس رفيق الحريري، و بعد ان انفرط عقد ١٤ اذار”.
اضاف المصدر:”الرئيس نجيب ميقاتي ليس معروفا حتى الان اذا ما كان سيخوض الانتخابات مباشرة ام سيرشح ابنه او ابن اخيه طه و لا يستبعد ان يدعم لائحة برئاسة الدكتور خلدون الشريف تحت عنوان المجتمع المدني”.
و قال:”النائب فيصل كرامي قد لا تختلف لائحته عن تلك التي خاض بها الانتخابات الماضية”.
و اشار المصدر الى”ارجحية و لادة لائحة تضم تحالف اللواء اشرف ريفي – بهاء الحريري – القوات اللبنانية، و ليس واضحا اذا ما كان حزب القوات سيرشح احدا ام انه سيدعم مرشحا ما، خاصة ان الموقف الشعبي الطرابلسي من هذا الحزب لا يخفى على احد”.
و اوضح ان”الوزير السابق محمد الصفدي عقد اجتماعا للمخاتير، و ليس مستبعدا ان يترشح بعد ان تنازل في الانتخابات الماضية لصالح لائحة الرئيس الحريري، لكن ما لبثا ان افترقا لاحقا”.
اما النائب السابق مصباح الاحدب فقد اشار المصدر الى انه”ينشط في استمزاج الاراء حول خوض المعركة و مع من يفضل التحالف”.

اضاف المصدر:”المجتمع المدني المتعدد الاطراف، يبدو ان “الشمال ينتفض” هو الاقوى كونه يضم مجموعات كبيرة من الحراكات، و هو الاكثر جدية و تماسكا، و لديه عدد لا بأس به من المرشحين منهم: مصباح الساكت (تجمع حجر و بشر)، مالك مولوي(حزب سبعة)، طلال كبارة(حراك و ثورة)، يحيى مولود(تحالف وطني)، مصطفى العويك(الشمال ينتفض)……. و هذه الاسماء قيد التداول اضافة الى اسماء اخرى”.
و اوضح ان”الاحزاب و الحركات الاسلامية لم تتبلور مواقفها و لا تحالفاتها. و يقال ان الجماعة الاسلامية سوف ترشح امينها العام عزام الايوبي”.

قضاء الضنية – المنية

يؤكد المصدر”ان النائب جهاد الصمد هو الوحيد “المرتاح على وضعه”، اما النائب سامي فتفت فليس معرفا اذا ما كان سيخوض الانتخابات ام ان والده الوزير و النائب السابق احمد فتفت سيخوضها تحت عنوان “المجلس الوطني لرفع الاحتلال الايراني”.
اما النائب السابق قاسم عبدالعزيز فقد يرشح ابنه او ابن اخيه. و النائب السابق اسعد هرموش اعلن ترشيح نجله براء، و ليس معلوما اذا ما كانت الجماعة الاسلامية ستتبناه ام لا”.
و اكد المصدر ان ” سامر فتفت هو من ابرز المرشحين عن تيار “قاوم” على لائحة للمجتمع المدني، اذا كانت تتمتع بالجدية و الصدقية و الفاعلية”.
و اشار الى ان”احمد شندب سيكون على لائحة النائب فيصل كرامي، و يتردد اسم المتمول بلال هرموش”.
اما في المنية فقد اوضح المصدر “ان هناك تحركات انتخابية لدى العائلات التقليدية، و لكن لم تتضح الصورة لغاية الان باستثناء تحركات و اجتماعات “ائتلاف المنية” الذي يرجح ان يخوض الانتخابات على لائحة “الشمال ينتفض”…”.

و ختم المصدر مستبعدا “ان يكون كريم كبارة و غسان الجسر على لائحة ميقاتي، لان الاخير يهمه ان تعطى الاصوات التفضيلية له شخصيا، كما جرى في الانتخابات الماضية، كما ان فوزهما او فوز احدهما لا يعني ان يكونا ضمن كتلته المستقبلية، عدا عن ان التنافس على الصوت التفضيلي سيكون ضمن اللائحة الواحدة”.

أخبار مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى