شؤون اقليمية ودولية

ما هي شروط ايران للعودة للاتفاق النووي؟

قالت “العربية” ان الخارجية الإيرانية اكدت اليوم الاثنين، أن طهران لن تجري محادثات ثنائية مع الوفد الأميركي في محادثات فيينا النووية.

وفي مؤتمر صحفي له، قال المتحدث باسم الخارجية، سعيد خطيب زاده: “فريق التفاوض الإيراني دخل فيينا بتصميم جاد للتوصل إلى مبادئ اتفاق ويفكر في محادثات موجهة نحو النتائج”.

وردا على سؤال حول إمكانية إجراء محادثات مباشرة بين الوفدين الإيراني والأميركي خلال محادثات فيينا، التي تبدأ اليوم، قال متحدث باسم وزارة الخارجية: “لن تكون هناك محادثات ثنائية مع الوفد الأمريكي خلال محادثات فيينا”.

وشدد على أن “الأميركيين يجب أن يأتوا إلى فيينا بهذا النهج لإزالة الجمود الذي أحدثته المفاوضات السابقة ورفع ورفع العقوبات المفروضة على إيران والتي فرضوها منذ عام 2015 بعلامات وهمية”.

محاولة إحياء الاتفاق النووي الإيراني

وتستأنف المحادثات الدولية في فيينا حول إحياء الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، اليوم الاثنين، بعد أشهر من تعليقها، بحسب ما أفاد مصدر دبلوماسي.

وسُترسل الولايات المتحدة وفدا برئاسة مبعوثها الخاص إلى إيران روب مالي ليشارك في المحادثات بشكل غير مباشر.

وستصبح الجولة الجديدة للمفاوضات السابعة من نوعها والأولى بعد تولي الرئيس الإيراني الحالي إبراهيم رئيسي منصبه في أغسطس 2021.

وستجتمع أطراف خطة العمل الشاملة المشتركة مجددًا في فيينا بعد ما يقرب من 6 أشهر لمناقشة العودة المتبادلة إلى الصفقة من قبل كل من الولايات المتحدة وإيران، لكن الفجوة أعطت وقتًا لتجذر عقبات جديدة.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية كبير مفاوضيها في فيينا، علي باقري كني، قوله: “لقد اتخذنا خيارنا، ويجب على الغرب أن يدفع ثمن عدم الالتزام بتعهداته في الاتفاق النووي”.

كما نقلت وكالة “فارس” للأنباء عن باقري كني قوله إن بلاده “لا تخضع للتهديد العسكري ولا للحظر.. ينبغي عدم تكرار أخطاء الماضي”، معلناً جاهزية بلاده للحوار “على أساس الحصول على ضمانات، والتحقق من التزامات الطرف الآخر”.

المصدر
العربية

أخبار مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى