شؤون دولية

بايدن يدعو طالبان إلى الإفراج عن أميركي خطِف في 2020

دعا الرئيس الاميركي جو بايدن حركة طالبان التي تتولى السلطة في أفغانستان إلى الإفراج عن الأميركي مارك فريريتش الذي تحتجزه الحركة منذ عامي، وهو شرط أساسي فرَضه الرئيس الأميركي على النظام الأفغاني الجديد قبل “أيّ اعتبار لتطلعاته إلى الشرعية”.

وكتب بايدن “يجب على طالبان أن يُطلقوا فورا سراح مارك، قبل أن يتوقعوا أيّ اعتبار لتطلعاتهم إلى الشرعية”، مشددا على أنّ “هذا غير قابل للتفاوض”.

جاء هذا الإعلان عشية الذكرى السنوية الثانية لخطف فريريتش، العضو السابق في البحرية الأميركية الذي أمضى عقدا من الزمن في أفغانستان يعمل مهندسا مدنيا.

وأضاف بايدن “مارك من مواليد إلينوي. إنه ابن وأخ. وقد تحملت أسرته عامين مفجعين، تدعو من أجل سلامته، وتتساءل أين هو وبأي حال هو، وتنتظر عودته بفارغ الصبر”.

واعتبر الرئيس الأميركي أن “تهديد سلامة الأميركيين أو أي مدنيين أبرياء أمر مرفوض دوما” وأن “أخذ الرهائن هو فعل قاس وجبان بشكل خاص”.

ودعت شقيقة مارك، شارلين كاكورا، في مقال نشره الموقع الإلكتروني لصحيفة “واشنطن بوست” الأربعاء، بادين إلى أن “يُعيد إلى الوطن شقيقها” الذي قالت إنه “آخر رهينة أميركي محتجز في أفغانستان”.

في آب 2020، عرض مكتب التحقيقات الفدرالي مكافأة قدرها 5 ملايين دولار مقابل أي معلومات تؤدي إلى عودة مارك.

وكان فريريتش خطف في شباط 2020 في وقتٍ كانت الولايات المتحدة وطالبان تدخلان المرحلة الأخيرة من المفاوضات التي أدت إلى اتفاق تاريخي في 29 شباط بعد أكثر من 18 عامًا من الحرب.

وقالت شقيقة مارك إن شبكة حقاني التي تعتبرها الولايات المتحدة جماعة “إرهابية” هي من تقف وراء خطفه.

ووعد بايدن في بيان بأن “إدارته ستواصل العمل بلا كلل حتى يعود كل أميركي معتقل ظلما رغما عن إرادته، إلى وطنه”.

أخبار مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى