رأي سياسي

الانتخابات النيابية… السعودية تقف إلى جانب جعجع

التحضيرات للانتخابات النيابية ما زالت خجولة جدا، والقوى السياسية في دائرة الاستطلاع، والثابت الوحيد في الاستحقاق اذا حصل، وحدة الثنائي الشيعي اولا وثانيا، وفي المرتبة الثالثة يأتي التحالف بين حزب الله والتيار الوطني الحر، وعلى نفس المستوى التحالف مع «المردة» وارسلان و»القومي» وعبد الرحيم مراد وفيصل كرامي ووهاب وجهاد الصمد وغيرهم، لكن قوى ٨ آذار تعاني من حجم الخلاف بين الرئيسين عون وبري وباسيل وفرنجية، اضافة الى الهامش الواسع لبري بالتعاون مع الحريري وجنبلاط في بيروت والجبل والبقاع الغربي وحاصبيا، نتيجة العلاقة المتينة والصلبة بين بري وجنبلاط مهما تعددت الاسباب والتباينات، وهذا ما يعرّض ٨ آذار للتصدع وخسارة مواقع نيابية، اذا كانت المعركة على الاكثرية النيابية والاصرار الدولي على تشليح حزب الله هذه الورقة، وعندها كيف يتعامل بري وفرنجية في ظل الحرب الكونية على حزب الله؟
وفي المقابل، فان التحالف بين الحريري وجعجع وجنبلاط ليس محسوما بعد، علما ان القانون الانتخابي عبر الصوت التفضيلي لايسمح لاي طرف بمساعدة الطرف الآخر على اللائحة الا من خلال تأمين «الحاصل الانتخابى». وفي المعلومات المؤكدة ان الحريري ابلغ تيمور جنبلاط في الامارات انه لم يحسم قراره بالترشح شخصيا بعد، ولم يحدد تاريخ عودته الى لبنان، وهو ينتظر التطورات ويدرس الخيارات، لكن «تيار المستقبل» سيخوض الاستحقاق بالتحالف مع الاشتراكي في اقليم الخروب والبقاع الغربي وحاصبيا وبيروت اذا قرر خوض الاستحقاق، اما الاشتراكي فاعلن انه يحترم موقف الحريري وينتظر حسم خياره الذي سيتبلور منتصف كانون الاول، واذا كان قرار الحريري ايجاببا سيعود الى بيروت واذا كان الاعتكاف سيبقى في الامارات وعلى ضوء ذلك تحدد الخيارات النهائية.
وفي المعلومات، ان الحريري خارج الحسابات السعودية الداعمة للتحالف بين نواف سلام وسمير جعجع، وتسعى الرياض لضم جنبلاط الى التحالف والمجتمع المدني والكتائب وكل قوى ١٤ آذار للحصول على الاكثرية النيابية او الثلث الضامن لمنع حزب الله من تسمية الرئيس القادم وممارسة نفس السيناريو الذي مارسه حزب الله حتى امّن وصول العماد عون، وتسال المصادر العليمة، كيف سيتصرف جنبلاط اذا لم يترشح الحريري ؟ وهل يتحالف مع جعجع ويكسر الجرة مع ٨ آذار ؟ ترد المصادر بالتأكيد، ان هم جنبلاط الاول والاخير مصلحة الدروز العليا، ويناور تحت هذا السقف، و اكد في جولاته الاخيرة في الجبل على ترشيح اكرم شهيب في عالية، ولم يطرح اي اسم درزي آخر للمقعد الدرزي الثاني، مما يعني ترك المقعد شاغرا لارسلان، حرصا على وحدة الدروز بشرط حفاظ جنبلاط على المقعد الدرزي لفيصل الصايغ في بيروت، و لم يتطرق جنبلاط الى النائب الدرزي الثاني في الشوف الذي سيرافق تيمور الى الندوة النياببة، وان كان يفضله من «الرفاق» كما قال، اما بالنسبة للنائب الدرزي في حاصبيا فلن يخرج عن» خاطر « بري، وفي البقاع الغربي سيكون التحالف مع «المستقبل» وبري، وبالتالي يفضل جنبلاط ان تكون التحالفات على «القطعة «، علما ان وائل ابو فاعور وهادي ابو الحسن وبلال العبدالله من الاسماء المحسومة، كما ان النائب نعمة طعمة لم يحسم موقفه بعد، وفي المقلب الآخر، فان قوى ٨ آذار في الجبل بدأوأ اجتماعاتهم الدورية لتمتين تحالفهم الانتخابي الذي يضم ارسلان والتيار الوطني الحر وحزب الله و»القومي» و»التوحيد»، لكن «حركة امل» لم تنضم للاجتماعات بعد.
ان كبار العاملين في مراكز الدراسات يؤكدون ان التغييرات ستكون طفيفة جدا، و قد تصيب كتلتي المستقبل والتيار الوطني باضرار طفيفة لصالح المجتمع المدني، مع حفاظ الثنائي الشيعي وجنبلاط وجعجع على حصصهم بالكامل، ولذلك فان لوحة المجلس النيابي القادم لن تتبدل عن اللوحة الحالية وسيكون رئيس الجمهورية القادم نتاج التواففات السياسية بين الكتل وليس عبر معادلة «غالب ومغاوب» كما تريدها الرياض.

(الديار)

المصدر
الديار

أخبار مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى