خاصرأي سياسي

أجواء جبل محسن الانتخابية باردة جدا

كتب المحلل السياسي

أقر اتفاق الطائف تمثيل الطائفة العلوية بنائبين في البرلمان اللبناني، احدهما في الدائرة الثانية في الشمال ( طرابلس) والثاني في الدائرة الاولى في الشمال (عكار)، فكيف تبدو الاستعدادات للانتخابات النيابية المقبلة لدى ابناء الطائفة العلوية الكريمة؟!
على بعد شهرين و بضعة ايام من موعد اجراء الانتخابات النيابية تبدو الاجواء في منطقة جبل محسن باردة جدا، بحيث تشير مصادر متابعة في حديث الى “رأي سياسي” الالكترونية الى “ان المنطقة التي تسكنها الطائفة العلوية تبدو اليوم و كأنها ليست على موعد مع استحقاق دستوري كان يطغى على ما عداه لعدة اشهر تسبق موعد فتح صنادديق الاقتراع امام الناخبين في الجولات الانتخابية السابقة”.
و تعتقد المصادر “ان هذه الاجواء ليست حكرا على الجبل بل تسود مدينة طرابلس بشكل عام، فالناس اما انهم يستبعدون اجراء الانتخابات في موعدها، و اما ان هذا الاستحقاق لا يعنيهم في هذه الايام العصيبة، لان رغيف الخبز هو اولوية و اكثر اهمية من نواب لم يعطوا لناخبيهم و مناطقهم حتى الحد الادنى من مقومات العيش”.
و عن الاسماء التي يتم تداولها لخوض الانتخابات قالت المصادر: “تتردد عدة اسماء سبق ان ترشحت في الانتخابات الماضية يحتمل ان تعيد التجربة و منها :احمد عمران (الحزب العربي الديمقراطي) على لائحة النائب فيصل كرامي، بدر عيد على لائحة اللواء اشرف ريفي، محمد جحجاح، مرشح التيار الوطني الحر د. ملاك سعود، و يحكى عن مرشح لحزب البعث العربي الاشتراكي.
اما بالنسبة للمجتمع المدني و من يدور في فلكه هناك مساع لايجاد مرشح ما”.
و ختمت المصادر:”لن تتضح الصورة حتى الساعة بانتظار انجلاء الغيوم الملبدة في اجواء لبنان عامة و طرابلس خاصة”.

أخبار مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى